سيرة ، قصائد، خطب، مواعظ وحكم، أدعية، قصص .. الصادرة عن الإمام علي (ع)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
في رحاب أهل البيت عليهم السلام 2
سيرة نبوية ، قصائد ، خطب ، مواعظ وحكم ، أدعية ، قصص ، الصادرة عن رسول الله (ص) وأهل بيته (ع)

الله ـ محمد

أسماء الله الحسنى

المواضيع الأخيرة
محمد المصطفى 1

علي المرتضى 2

فاطمة الزهراء 3

الحسن المجتبى 4

الحسين الشهيد 5

علي السجاد 6

محمد الباقر 7

جعفر الصادق 8

موسى الكاظم 9

علي الرضا 10

محمد الجواد 11


علي الهادي 12




الحسن العسكري 13
محمد المهدي 14



شاطر | 
 

  من قصائد الإمام علي بن الحسين (ع)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو ناجي الحسني
مدير
avatar

المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 03/04/2018

مُساهمةموضوع: من قصائد الإمام علي بن الحسين (ع)   الأربعاء أبريل 25, 2018 5:04 pm

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قال في التُّقى:
مَـنْ عَرَفَ الرَّبَّ فَـلَمْ     تُغْـنِـهِ مَعْرِفَةُ الرَّبِّ فَذاكَ الشَّقِي
مَا ساءَ ذا الطَّاعَـةِ مَا    نَالَهُ فِي  طَاعَـةِ اللهِ وَما ذا لَقِي
مَا يَصْنَـعُ الْعَبْدِ بِغَـيْرِ    التُّقَى وَالْعِــزُّ كُـلَّ الْعِـــزِّ لِلْمُتَّقِي
وقال في المُناجات:
قال الأصْمَعي كنت أطوف حول الكعبة ليلاً ، فإذا شابٌّ
ظريف الشَّمائل وعليه ذُؤابتان وهو مُتَعَلِّقٌ بِأستار الكعبة
وهو يقول: " إلَهي نامت الْعُيُون وَعَلَتِ النُّجوم ، وأنت
الْمَلِكُ الْحَيُّ الْقَيُّوم ، غَلَّقَتِ الْمُلُوكُ أبوابَها ، وأقامت عليها
حُرَّاسَها، وَبابَكَ مفتوحٌ لِلسَّائلين، جِئْتُكَ لِتَنْظُرَ إلَيَّ بِرَحْمَتِك،
يا أرْحَمَ الرَّاحِمين.. ثم أنشد يقول:
يا مَنْ يُجِيبُ دُعَاءَ الْمُضْطَرِّ فِي الظُّلَمِ 
                    يا كاشِفَ الضُّرِّ وَالْبَلْوَى مَعَ السَّقَمِ 
قَدْ نامَ وَفْدَكَ حَـوْلَ الْبَيْتِ قَاطِبَـةً
                         وَأَنْتَ وَحْـدَكَ يا قَيُّـومُ لَمْ تَنَمِ
أدْعُـوكَ رَبِّي دُعَاءً قَـدْ أَمَـرْتَ بِـهِ 
                      فَارْحَمْ بُكَائِي بِحَقِّ الْبَيْتِ وَالْحَرَمِ
إنْ كَانَ عَفْوَكَ لاَ يَرْجُوهُ ذُو سَرَفٍ 
                     فَمَنْ يَجُـودُ عَلَى الْعَاصِينَ بِالنِّعَـمِ 
قال: فاقْتَفَيْتَهُ فإذا هُوَ علي بن الحسين عليه السلام.
وقال في وصف حال القبر:
أَمْسُوا رَمِيمًا فِي التُّرَابِ وَعُطِّلَتْ 
                    مَجَالِسَهُمْ مِنْهُمْ وَأَخْلَتْ مَقَاصِرِ
وَحَلُّوا بِـدَارٍ لاَ تَـزَاوُرَ بَيْنَهُـمْ 
                     وَأَنَّى لِسُكَّانِ الْقُـبُورِ التَّزَاوُرِ
فَمَا أَنْ تَـرَى إِلاَّ قُـبُورًا ثَوَوْا بِهَا 
                   مُسَطَّحَةً تَسْفِي عَلَيْهَا الأَعَاصِـرِ
وقال فِي حال الدنيا:
وَفِي دُونِ مَا عَايَنْتَ مِنْ فَجَعَاتِهَا
                     إلَى دَفْعِهَا دَاعٍ وَبِالزُّهْدِ آمِرُ
فَجِدَّ وَلاَ تَغْفُلْ وَكُـنْ مُتَيَقِّضًا 
                    فَعَمَّا قَلِيلٍ يُتْرِكَ الدَّارَ عَـامِـرُ
فَشَمِّــرْ وَلاَ تَفْتُـرْ فَعُـمْـرُكَ زَائِـلُ 
                   وَأَنْتَ إلَى دَارِ الإقَامَةِ صَائِـرُ
وَلاَ تَطْلـُبِ الدُّنْيَا فَإنَّ نَعِيمُـهَا 
                   وَإِنْ نِلْتَ مِنْهَا غِبَّهُ لَكَ ضَائِرُ
وقال أيضًا:
إذَا كانَ  هَذا  نَهْجُ  مَنْ  كانَ  قَبْلَنَا 
                        فَإنَّا عَلَى آثَارِهِمْ نَتَلاَحَـقُ
فَكُنْ عَالِمًا أنْ سَوْفَ تُدْرِكُ مَنْ مَضَى
                 وَلَوْ عَصَمَتْكَ الرَّاسِيَاتِ الشَّوَاهِـقُ
فَـمَا هَـذِهِ دَارُ الْمُقَامَـةِ فَاعْلَمَــنْ 
                  وَلَوْ عَمَّـرَ الإنسَانُ مَا ذَرَّ شَـارِقُ
ــــــــــــــــــــــــــــ

* المصدر: ديوان الأبرار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emam-ali.ahlamontada.com
 
من قصائد الإمام علي بن الحسين (ع)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام :: قصائد أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: