سيرة ، قصائد، خطب، مواعظ وحكم، أدعية، قصص .. الصادرة عن الإمام علي (ع)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
في رحاب أهل البيت عليهم السلام 2
سيرة نبوية ، قصائد ، خطب ، مواعظ وحكم ، أدعية ، قصص ، الصادرة عن رسول الله (ص) وأهل بيته (ع)

الله ـ محمد

أسماء الله الحسنى

المواضيع الأخيرة
» قراءة في نهج البلاغة/ تقديم الشيخ حسن بن فرحان المالكي
الإثنين يوليو 16, 2018 7:13 am من طرف أبو ناجي الحسني

» أضحت جبالُ الصبر قاعاً صفصفاً/م.عبدالجليل الرفاعي ـ اليمن
الأربعاء يونيو 20, 2018 9:15 pm من طرف أبو ناجي الحسني

»  قصيدة لكعب بن زهير يمدح فيها الإمام علي بن أبي طالب (ع)
الأربعاء يونيو 20, 2018 9:04 pm من طرف أبو ناجي الحسني

» من شعر المفجَّع البصري في الإمام علي(ع)
الأربعاء يونيو 20, 2018 9:02 pm من طرف أبو ناجي الحسني

» من شعر ابن حماد العبدي في الإمام علي(ع)
الأربعاء يونيو 20, 2018 8:35 pm من طرف أبو ناجي الحسني

» من شعر ابن داغر الحلي في الإمام/علي بن أبي طالب(ع)
الأربعاء يونيو 20, 2018 8:30 pm من طرف أبو ناجي الحسني

»  إلى أبي تــراب / الدكتور أحمد الوائلي
الثلاثاء يونيو 19, 2018 9:56 pm من طرف أبو ناجي الحسني

» قصيدة الصنعاني في الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام
الثلاثاء يونيو 19, 2018 9:55 pm من طرف أبو ناجي الحسني

»  مواعظ وحكم الإمام علي بن أبي طالب (ع) حرف أ/ج1
الإثنين يونيو 18, 2018 1:39 pm من طرف أبو ناجي الحسني

محمد المصطفى 1

علي المرتضى 2

فاطمة الزهراء 3

الحسن المجتبى 4

الحسين الشهيد 5

علي السجاد 6

محمد الباقر 7

جعفر الصادق 8

موسى الكاظم 9

علي الرضا 10

محمد الجواد 11


علي الهادي 12




الحسن العسكري 13
محمد المهدي 14



شاطر | 
 

  قصائد الإمام/ علي بن أبي طالب (ع) الجزء الثالث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو ناجي الحسني
مدير
avatar

المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 03/04/2018

مُساهمةموضوع: قصائد الإمام/ علي بن أبي طالب (ع) الجزء الثالث   الأربعاء أبريل 25, 2018 5:43 pm

قال الإمام/علي عليه السلام في الصفات الإلهية:

قـد كـنت يا سـيــدي بالـقـلـب مـعـروفــا  

                            ولـم تـزل سـيـدي بـالحــق مـوصـوفـا
وكــنت إذ ليــس نــور يـسـتـضــاء بـــه  

                                 ولا ظـلام عـلى الآفاق مـعـكـوفـا
قَـرَّبـتـنـا بـخــلاف الــخـلـــق كـلـهـــم  

                             وكـل ما كـان فـي الأوهـام مـعـروفــا
ومـن يُـرده عـلى التـشـبـيـه مُـمـتـثــلاً    

                       يرجع أخا حـصـر بـالـعـجـز مـكـنـوفـا(1)
وفـي الـمعـارج تـلـقـى مــوج قـدرتـه  

                     مـوجـاً يعـارض صـرف الريح مكـفـوفـا(2)
فاتـرك أخـا جـدل بـالديـن مُـشـتـبـهـاً  

                            قد بـاشـر الـشـك مـنه الـرأي مـؤقـوفـا
واصحـب أخــاً مِـقَـــةٍ حــبـاً لــســيــده 

                         وبالـكـرامـات مـن مــولاه مـحـفـوفــا(3)
أمسـى دليـل الـهـدى فــي الأرض منتـشـراً   

                         وفـي الـسـمـاء جـميـل الحال مـعــروفـا
 
وينسب إليه عليه السلام:

أيا صاحـب الـذنـب لا تــقـنـطــنَّ        فـإن الإله رؤوف رؤوفْ(4)
ولا تـرحـلـنَّ بِــــلاَ عُـــــــــــــدّةٍ          فإن الـطريـق مَـخوف مَـخوفْ
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) حصر: عجز في الكلام. مكنوفاً: محاطاً.
(2) المعارج: المصاعد أو السلالم.
(3) مقة: حب وغرام.
(4) لا تقنطن: لا تيأسن.


وقال عليـه السـلام:

مـا اعــتــاض  بـاذل  وجـهــه  بـســؤالــه   

                               عِــوضـاً ولـو نال الـمنى بـســـؤالِ
وإذا الـســؤال مــع الـنــوال وزنـــتـــه  

                            رجــح الـســـؤال وخــفّ كـل نــــوالِ
وإذا ابـتـلـيــت بـبــذل وجـهــك ســائـلاً   

                                  فـابـذلـه لــلـمـتـكـرم الـمـفـضـالِ
إن الـكـريـم  إذا حــبـاك  بـمـوعـــد   

                             أعـطاكـه سَـلِـســاً بِـغَـْـيرِ مِـطَـالِ(1)

وينسب إليه عليه السلام:


فـإن  تـكـن  الـدنيـا  تُـعــدّ  نـفـيــســة   

                             فإن ثــواب الله أعـلـى وأنـــبـــلُ (2)
وإن  تـكـن  الأرزاق  حـظـاً  وقــسـمــة   

                          فـقـلّة حـرص المرء في الكـسب أجـمـلُ
وإن تـكـن الأمــوال لـلـتـرك جـمـعـهــا  

                             فـمـا بـال مـتروك بـه الـمــرء يـبخـلُ
وإن تكـن الأبـدان لـلـمـوت أنـشــئــت 

                             فقـتـل امرئٍ بالسـيـف في الله أفـضـلُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 (1) مطال: تأجيل وتسويف.
(2) نفيسة: ثمينة.


وله علـيه السلام في الإحسان:

أرى الإحـسـان عـنـد الحُــرّ ديـنـاً     وعـنـد الـقِــنّ مـنـقـصة وذمَّـاً(1)
كـقـطـر صار في الأصــداف درّاً        وفي شــدق الأفاعـي صار سُــمَّـاً
 
وقـال عليه السلام:

ليبـك عـلى الإسـلام من كان باكياً      فـقـد تُـركت أركانـه ومـعـالــمــهْ
لـقـد ذهــب الإســلام إلا بــقــيّـــة         قليل مـن الناس الـذي هـو لازمهْ

ويـنسب إليه عليه السلام:


كيـفـيّة الـمرء ليس الـمرء يُدركها        فكيـف كيـفـيّة الجبار في القـدمِ(2)

هـو الذي أنْـشأ الأشـياء مُـبـتدعـاً        فكيـف يُدركه مُسـتحدث النـسـمِ(3)

وينسب إليه عليه السلام:


وإذا طــلـبــت إلـى كـريـم حـاجـةً      فـلـقـاؤُك يـكـفـيـك والــتـســلـيــمُ
وإذا رآك مُـسَــلّـمـاً ذكـــر الَّــــذيِ        حــمَّــلـتـه فـكـأنـــــه مـلــــــزومُ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

(1) القن: العبد هو وأبواه.
(2) كيفية المرء: حقيقته وأسرار وجوده.
(3) مستحدث النسم: المخلوق حديثاً.


قال عليه السلام يوم بدر:

قـد عـرف الحــرب العــوان أني  

                         بازل عـامـيـن حــديـث ســــنِّ
سـنحـنـح الليـل كأنــي جـــنّـــي   

                      أسـتـقـبــل الحــرب بـكـل فـنِّ(1)
مـعـي ســلاحـي ومـعـي مِـجـنّــي    

                    وصـارم يُـذهـب كـل ضِـــغـــنِ(2)
أقـصـي بـه كـل عـــدو عــنــي  

                        لمـثـل هــذا ولـدتـنـي أمـــي(3)

وقـال عليه السلام:


سـيـف رســول الله في يـمـيـنـي   

                     وفي يـســاري قاطـع الـوتــيـنِ(4)
فـكـل مـن بـارزني يـجـيـني

                   أضـربه بـالـسـيـف عـن قـرينـي(5)
مـحـمَّـد  وعــن  ســبيـل  الديـن  

                       هـذا قـليـل مـن طِــلاب الـعــيــنِ
اليـوم  أبـلـــو حــسـبـي  وديـنـي 

                        بـصــارم تـحــمــلـه يـمــيــنــي
عـنــد اللـقـا أحـمـي بـه عـريـني

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
(1) سنحنح: أي لا ينام الليل.
(2) مجني: ترسي.
(3) أقصي به: أبعد به.
(4) الوتين: الشريان الأبهر في القلب.
(5) يجيني: يأتيني.


وله عـليه السلام في الكرم:

ليـس الكريـم الـذي إن نـال منزلـة   

                            أو نـال مالاً عـلـى إخـوانه بـاهَـى
الحـرّ يـزداد للإخـوان تكـرمة 

                         إن نال فضلاً مـن السلطان أو جاهَـا

وقال في مـنـاجـاة قـاضـي الحـاجـات:

لبيـك  لبيـك  أنـت  مــولاه       فــارحــم عـبـداً إلـيـك مـلجـاهُ

يا ذا المعالي عليك مُعتمدي      طوبى لمن كنت أنت مولاهُ(1)
طوبي لمن كان نادماً أرقـاً       يشكو إلى ذي الجــلال بـلــواهُ

ما بـه عــلــة ولا ســـقــــم       أكـثر مـن حـبـه لــمـــولاهُ(2)
إذا خلا في الـظلام مُـبتهـلاً       أجابــه , الله ثـــــــم لـــبّـــــاهُ
سألت عبدي وأنت في كنفي      وكـل ما  قـلت  قـد  سـمعـنـاهُ
صوتك تشـتاقـه مـلائـكـتـي       فـذنـبـك  الآن  قـد  غـفــرنـاهُ
في جـنة الخلـد مـا تـمـنّــاه       طـوباه طـوبـاه ثـــم طــوبـــاهُ
سلني بلا حِشمة ولا رهـب       ولا تخـف  إنـنـي أنـا  اللهُ (3)

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) طوبى: السعادة والتوفيق.
(2) السقم: المرض.
(3) حشمة: حياء.


وله عليه السلام في طيب العنصر:

مـن لـم يـكـن عـنصره طيّبـاً       لـم يخـرج الطـيّب مـن فـيـهِ
أصـل الـفـتـى يخـفـى ولكـنـه       مـن فـعـله يُـعـرف ما فـيـــهِ
 
ويـنسـب إليـه عليه السلام:

إذا مـا شـــئــت أن تـحـيــــا       حــيــاة حـلــوة الـمــحــيــــا
فـــلا تـحــســـد ولا تـبخـــل       ولا تـحــرص عـلى الـدنـيـا
 
وينسب إليه عليه السلام:

لا تعـتـبنّ عـلى الـعـبــاد فإنـمـــا    

                         يأتيـك رزقـك حـين يُؤذن فـيـهِ
سـبـق الـقـضاء لـوقـتـه فـكـأنـه

                         يــأتيـك حـين الوقـت أو تأتـيـهِ
فــثــق بـمـولاك الـكريـم فإنـه 

                    بـالعـبـد أرأف مـن أب بـبـنـيــهِ(1)
وأشـع غـناك وكن لـفـقـرك صـائـنـاً  

                         يُضني حـشاك وأنـت لا تُـبـديهِ
فــالحـرّ يُـنحل جـسـمـه إعـدامــه

                          وكأنـه مـن جـسـمــه يُخـفـيــهِ
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 (1) أرأف: أكثر رأفة ورحمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emam-ali.ahlamontada.com
 
قصائد الإمام/ علي بن أبي طالب (ع) الجزء الثالث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام :: قصائد أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: