سيرة ، قصائد، خطب، مواعظ وحكم، أدعية، قصص .. الصادرة عن الإمام علي (ع)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
في رحاب أهل البيت عليهم السلام 2
سيرة نبوية ، قصائد ، خطب ، مواعظ وحكم ، أدعية ، قصص ، الصادرة عن رسول الله (ص) وأهل بيته (ع)

الله ـ محمد

أسماء الله الحسنى

المواضيع الأخيرة
محمد المصطفى 1

علي المرتضى 2

فاطمة الزهراء 3

الحسن المجتبى 4

الحسين الشهيد 5

علي السجاد 6

محمد الباقر 7

جعفر الصادق 8

موسى الكاظم 9

علي الرضا 10

محمد الجواد 11


علي الهادي 12




الحسن العسكري 13
محمد المهدي 14



شاطر | 
 

  قصائد الإمام/ علي بن أبي طالب (ع) الجزء الثاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو ناجي الحسني
مدير
avatar

المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 03/04/2018

مُساهمةموضوع: قصائد الإمام/ علي بن أبي طالب (ع) الجزء الثاني   الأربعاء أبريل 25, 2018 5:44 pm

روي أن عمرو بن عبد ود نادى يوم الخندق: من يبارز ! فقام علي عليه السلام وقال: يا نبي الله ! أنا .. فقال اجلس إنه عمرو ، ثم كرر عمرو بن عبد ود النداء وجعل يوبّخ المسلمين ويقول: أين جنتكم التي تزعمون من قُتل منكم دخلها ، أفلا يبرز إليّ رجل وقال:

ولـقـد بُـحِحْــتُ مــن الـنـداء       بجـمعكـم هـل مـن مُبـارزْ
ووقـفـت إذ جـبن الـشـجـاع          بموقف القـرن المُـناجـزْ(1)
إنــي  كَـــــذلِـكَ  لَـــمْ  أزل         مُتسرّعاً نحـو الهـزاهـزْ(2)
إن الـشجاعـة والسـمـاحــة          فـي الفتى خـــير الغـرائــزْ

 
فبرز إليه علي عليه السلام وهو يقول:

يا عـمــرو ويحــك قد أتاك       مُجيب صوتك غـير عاجـزْ
ذو نـيّـة وبـصـيــــــــــــرة         والصـدق مُـنجي كل فائــــزْ
ولقـد دعـوت إلـى الـبــراز         فـتى يُجـيب إلى المبـــــارزْ
يُعـلـيـك أبيـض صــارمـــاً         كالمـلح حـتـفـاً لـلمُـنــاجـــزْ
إني لأرجــــو أن أُقـــــــيم         عـليـك نائحــة الـجــنـائــــزْ
مـن ضـربة نجـلاء يـبقــى         صـيتهـا عـند الهـزاهــزْ(3)

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) القرن المناجز: الخصم المحارب.
(2) الهزاهز: الحروب والبلايا.
(3) نجلاء : واسعة.



وقال عليه السلام في الدنيا:

النفس
 تبكي على الدنيا وقـد عـلمت
                             إن السعـادة فـيها تـرك ما فـيهـا
لا دار للمـرء بعـد الموت يسكـنهـا 
                           إلا التي كان قـبل المـوت يـبـنيهـا
أمـوالنا لـذوي المـيراث نجمعـهـا 
                            ودورنا لخــراب الدهــر نبـنيـهـا 
أين الملـوك التي كانت مسلطنة 
                         حـتى سـقـاها بكأس المـوت سـاقيها
فكم مـدائن في الآفاق قـد بنيـت 
                       أمسـت خــرابا وأـفنى المـوت أهليها
لا تـركــنن إلى الـدنيا ومـا فـيهــا 
                              فالمـوت لا شـك يفنـينا ويفـنيها
المـرء يـبـسـطهـا والدهـر يـقـبضهـا 
                          والنفس تـنـشرها والمـوت يطويها
أنَّ  المكارم  أخــلاق مـطهـــــــرة 
                              الديـن أولـهـا والعـقـل ثانيـهـا 
والعـلـم ثالثهـا والحلـم رابعــها 
                        والجــود خامسهـا والفضل سـادسهـا
والبر سـابعـهـا والشكـر ثامنهـا 
                           والصـبر تاسـعـهـا واللين باقـيهـا
والنفـس تعـلـم أني لا أصـدقــها 
                        ولـسـت أرشــد إلا حـين أعـصـيهـا 
واعـمـل لـدار غـدا رضوان خازنها 
                             والجار احمد والرحمن ناشـيهـا
قـصـورهـا ذهـب والمسـك طينتها 
                          والزعـفـران حـشيـش نابـت فـيهـا
أنهارهـا لـبن محـض ومـن عـسـل
                              يجـــري رحـيقـا في مجاريــها
والطير تجري على الأغصان عاكفة 
                           تســـبح الله جهـــــرا في مغانيــها
من يشتري الدار في الفردوس يعمرها 
                          بركــعـة في ظـلام الليـل يحييــــها

وقـال في الدهر:

الـم تـر أن الـدهـر يـوم وليـلـة  

                      يكُـرّان من سبـت جديد إلى سـبـتِ (1)
فـقـل لجديد الثـوب : لا بـد مـن بـلًى   

                   وقل لاجتماع الشمل : لا بد من شتِّ  (2)
 
وقال أيضاً في الدنيا:

إنـمـا الـدنـيــا فــنــاء         لـيـس للـدنـيــا ثُـبـوتُ

إنـمـا الــدنـيـا كـبيـت         نـسـجـته العـنكـبـــوتُ
ولـقـد يـكفـيـك مـنهــا       أيـهـا الـطـالـب قـــــوتُ
ولعـمـري عـن قـليـل       كل مـن فـيهـا يـمــــوتُ

 
وقال أيضاً عليه السلام:

قـد رأيت الـقرون كـيف تـفانـت

                          درسـت ثـم قـيـل: كان وكـنـتْ
هـي دنيــا كـحـيــة تـنـفــث الــســـم  

                      وإن كانـت الـمَجــسّــة لانــتْ (3)
كـم  أمور  وقـد  تــشـــددت  فـيـهـا  

                            ثـم هـوّنـتهـا عـليّ فــهـانـتْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) يكران : يتكرران.
(2) بلي الثوب بلًى وبلاء : رث. والشت : التفرق.
(3) الجس : اللمس باليد والمجسة : الموضع الذي تقع عليه يده إذا جسه.


وقال عليه السلام في الحِلم والجهل:

لئـن كـنت مُحـتاجاً إلى الحِـلــم إنـنـي  

                     إلى الجهـل في بعـض الأحايين أحـوجُ
ولي فـرس لـلحـلـم بـالحـلـم مُـلجــم 

                    ولي فـرس لـلـجهـل بـالجـهـل مُـســـرجُ
فـمـن شـاء تـقـويـمي فـإني مُـقــوّم   

                         ومـن شـاء تعـويجي فـإني مُـعــوّجُ
وبالجهـل لا أرضـى ولا هــو شــيـمـتي 

                         ولـكـنني أرضـى بـه حــين أُحــوجُ
فإن الناس بعـض الـناس فـيـه سَـماجـة    

                   فـقـد صـدقـوا والـذل بالحُـر أســـمـجُ (1)
ألا ربـمـا ضـــاق الـفــضــاء بأهــلـه  

                       وأمـكـن مـا بـين الأســـنّـة مَـخـــرجُ

وقـال علـيـه الـسـلام:


إذا الـنـائبـات بـلـغــن الـمــدى       وكـادت تــذوب لـهــن الـمُـهـجْ
وحـلّ الـبــلاء وبـان العــــزاء          فـعنـد الـتـناهي يـكون الـفــرجْ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 (1) السماجة: القباحة والخباثة.


وقال عليه السلام في التأني:


الـرفــق يُـمْـنٌ والأنَـاةُ سَــعــادةً   

                         فَـتـأنَّ فـي أمـرٍ تُـلاقِ نَجاحَـا(1)
 

ويقـول (ع) في كتمان السر وعدم إفـشائه:

 
فـلا  تُـفــش  ســـرك  إلا  إلـيــك  
                          فـإن لـكـل نـصــيـح نـصـيحـــا
فإني رأيــت غُــواة الـرجـــــال  

                        لا يـتركـون أديـمـاً صـحـيحـا(2)
وقـال فـي أدب المُصاحبة:
وصاحب خيار الـناس تـنج مُـسـلّمـاً  
                   ومن صحب الأشــرار يوماً سـيُجـرحُ
وإياك يومـاً أن تُـمـازح جـاهـلاً 

                     فتلـقى الذي لا تشتهـي حـين يمــزحُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) اليُمن : البركة.
(2) الغواة : المضلون المنقادون لأهوائهم. الأديم: الجلد المدبوغ.

وقـال عليه السلام:

لا تـتهـم ربك فيما قـضــى        وهــوّن الأمـــر عـلى النـفــسِ
لـكل هـم فــرج عــاجـــــل        يأتي على الـمُـصبح والمُمسي

 
وينسب إليه عليه السلام:

العـلـم  زيـن  فـكـن  للعـلـم  مـكـتـسـبـا    

                             وكـن له طالبـاً ما عـشــت مـقـتـبـسـا
واركـن إليه وثـق بالله واغــن بـه 

                            وكـن حليـمـاً رزيـن العـقـل محـترسـاً
لا تـسـأمــن فإمـا كـنـت مـنهـمـكــاً  

                              في العـلـم يوماً وإما كــنت منغـمـسـا
وكـن فـتى ناسـكاً محـض التـقـى ورعـاً  

                               للديـن مـغـتـنمـا لـلـعـلـم مـفـتـرســا
فـمـن  تخلّـق  بالآداب  ظــل  بـهـــا 

                              رئيـس قـوم إذا مـا فارق الــرُؤســـا
واعـلـم هُـديت بـأن الـعـلـم خـير صفـا 

                                 أضحى لطالبه من فـضله سـلـسـا


قال عليه السلام:

لا تصنع المعــروف في سـاقـط        فـذاك صُـنـع ســاقـط ضـائـعُ
وضعـه فـي حــرّ كـريم , يكــن          عُرفك مِـسكاً عَـرفه ضائعُ (1)
 
وينسب إليه عليه السلام:

ذنوبـي  إن  فـكـرت  فـيـهـا  كـثــيرة  

                                 ورحـمـة ربي مــن ذنـوبـي أوســعُ
فـما  طمعي  في  صالح  قـد عـمـلـتـه  

                                    ولـكـنني فـي رحـمــة الله أطمـعُ
فإن يـك غــفــران فـذاك بـرحــمــة  

                            وإن لـم يـكـن أُجـزى بما كـنت أصـنــعُ
مـليـكي  ومـولائي  وربـي  وحـافـظــي 

                                   وإني لــه عـبـد أُقــرّ وأخـضــــعُ
 
وينسب إليه عليه السلام:

تجـوّع فإن الـجـوع مـن عـمـل الـتـقـى  

                              وإن طـويـل الجـوع يــوماً سـيـشـبــعُ
وجـانـب صـغـار الــذنب لا تـركـبـنّهـا 

                             فـإن صـغـار الـذنـب يــوماً سـتُـجـمــعُ
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) عرفه ضائع: عبيره فائح منتشر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emam-ali.ahlamontada.com
 
قصائد الإمام/ علي بن أبي طالب (ع) الجزء الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام :: قصائد أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: